أخبار عاجلة

الرباط 46 جنسية تشترك في الدورة الثامنة لمهرجان موكا (MOCA) المنظم بعنوان “من اجل صنع إفريقي مستدام” بالرباط

تستعد مدينة الرباط لاحتضان فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان موكا (حركة الإبداع الأفريقي)، الذي سينظم في الفترة من 18 إلى 21 مايو 2023، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بشراكة مع المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية CGLUA، ووزارة الشباب والثقافة والاتصال، ومدينة الرباط، وكذا اتحاد الصناعات الثقافية والإبداعية للكنفدرالية العامة لمقاولات المغرب، ومؤسستا هبة والمدى، وبدعم من المهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف.
من المقرر أن تجمع هذه النسخة 46 جنسية من إفريقيا وأمريكا وأوروبا حول موضوع “من أجل صنع إفريقي مستدام”، علما أن التكنولوجية الرقمية تشكل بين 3 و4٪ من انبعاث غازات الاحتباس الحراري، كما سيسلط هذا الموضوع الضوء على التفكير في تأثير الثقافة على النظم البيئية. وبما أن الثقافة هي العنصر الرائد في العالم من حيث استهلاك البيانات (الفيديو وألعاب الفيديو والبث المباشر وما إلى ذلك) في البلدان الشمالية، لذا يهدف التحدي في هذه النسخة على حث جعل محور المناقشة بين المختصين الأفارقة يرتكز على هذه المسألة، من وجهات نظر مختلفة وحسب الأولويات.
ويطمح هذا الحدث الذي أقره مركز الثقافات الأفريقية منذ عام 2016، أن يشيد بالممارسات الفنية والثقافية للتراث الأفريقي، لاسيما وأنه على الرغم من أن الإبداع الأفريقي يلهم العالم بأسره، إلا أن البلدان الأفريقية لا تمثل سوى 1 ٪ من سوق الصناعات الإبداعية والثقافية العالمية، وذلك حسب بيانات مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية لسنة 2022.
يبقى التحدي الذي يجب مواجهته هو تحويل إمكانات هذا القطاع إلى مصادر ذات قيمة دائمة للأقاليم، للمبدعين وللشباب، لاسيما عن طريق التقنيات المتجددة. كما نص عليه السيد جان بيير إلونغ مباسي، الأمين العام للصناعات الثقافية والإبداعية : يجب ان تصبح القارة الإفريقية فضاء للابتكار التضامني، حيث تمتزج التقاليد القديمة مع الحداثة الجارية لتشكيل فضاءات حضرية هجينة قادرة على إعادة ابتكار مواطنة قدوة لجميع عواصم العالم.
احد عشرة لوحة تميز هذا البرنامج المتنوعً. سوف يتم تنظيم موائد مستديرة حول مواضيع عديدة مثل هيكلة وتمويل الصناعات الثقافية والإبداعية في أفريقيا. بالإضافة إلى عروض المستثمرين ولقاءات عمل وجولات إرشادية ولقاءات فكرية وما إلى ذلك من تظاهرات. ستقام ورشات للشباب على طريقة الواقع الافتراضي لتمكينهم من اكتشاف المهن الفنية بشكل مختلف، وفقًا للاحتياجات، كذلك فن الطبخ حاضر أيضًا ضمن جدول البرنامج عبر لقاء بين الطهاة المشهورين عالميًا، بالإضافة إلى البحثفي موضوع “تحديات التحول الغذائي”.

شاهد أيضاً

محمد خليفة يكتب: الدعاوى القضائية والحصانة المطلقة

محمد خليفة (*) لا جدال في أن أمم الأرض تعيش في لجج القلق والهول وغياب …