أخبار عاجلة

بمناسبة أكتوبر الوردي: جمعية دار زهور وكيونت تلتئمان في لقاء من أجل التوعية والتحسيس ضد سرطان الثدي

نظمت QN MAROC ، فرع الشركة العالمية الذائعة الصيت في مجال أسلوب العيش الرفاهية المرتكزة على البيع المباشر، كيونت، يوم الجمعة 27 أكتوبر 3023 في الدار البيضاء، لقاء بمناسبة أكتوبر الوردي، حيث وجهت الدعوة لجمعية دار زهور، التي تواكب الأشخاص المصابين بالسرطان، للمشاركة في اللقاء والمساهمة في تنشيط حوار موضوعي عميق حول مرض سرطان الثدي الذي لايزال يشكل واحدا من أكبر التحديات التي تواجهها صحة الرأة في جميع أنحاء العالم.
وشكل هذا الحدث، الذي انعقد تحت شعار “معا نرتقي”، فرصة لإبراز أهمية التضامن في مكافحة سرطان الثدي وللتأكيد على ضرورة التعبئة العامة في مجال التوعية والوقاية والمواكبة.
بهذا الصدد، قالت السيدة مالو كالوزا، الرئيس المدير العام لكيونت والناجية من سرطان الثدي، في تصريح لها خلال هذا الحدث: « الاتحاد قوة في مكافحة سرطان الثدي. ونحن على يقين، في كيونت، بأن التعاون والمعرفة يعتبران أساسيان في هذه المعركة. وأن مبدأ “معا نرتقي” لا يمكن اختصاره في مجرد شعار؛ وإنما يجسد التزامنا الراسخ اتجاه هذه القضية وإرادتنا القوية الهادفة إلى إحداث وقع إيجابي في حياة الأشخاص الذين يواجهون هذه المحنة ».
ويعد مسار مالو كالوزا، منذ تشخيص حالتها إلى تعافيها، شهادة على إصرارها وصمودها. في سنة 2016، كان عليها أن تواجه الحقيقة الصادمة لتشخيص سرطان الثدي في مرحلته الثانية. وقفت بحزم في مواجهة الصعوبات البدنية والنفسية، مستندة إلى إيمان ثابت ومجموعة دعم رائعة مكونة من عائلتها وأصدقائها وزملائها وزبنائها. قوية ومصممة، عازمة ووفية، خرجت السيدة مالو كالوزا منتصرة من هذه المعركة ضد سرطان الثدي.
«أود أن تكون تجربتي الخاصة شاهدا على قوة صمود الشخص وقدرته على التصدي، وأن تلهم نساء أخريات على مواجهة نفس التحديات بنفس العزيمة والتصميم. أتمنى أن تساهم النقاشات التي دارت بيننا بمناسبة أكتوبر الوردي في تحطيم الأفكار المسبقة المحيطة بسرطان الثدي. فمن خلال تشجيع النقاشات المفتوحة حول صحة الثدي. سنتمكن من جعل النساء يبحثن بشكل أسهل عن المساعدة والدعم، دون خوف ولا تردد. بهذا الصدد يعتبر تمكين النساء أساسيا من أجل كسب المعركة ضد سرطان الثدي، ويعد التحسيس والتوعية الأداة الأكثر قوة في هذا الشأن»، تضيف السيدة مالو كالوزا.
من جانبها، قالت الدكتورة مريم بلغازي نصيري، رئيسة جمعية دار زهور: «نحن فخورون بتسيير هذه المبادرة، التي تندرج في إطار الحملة التحسيسية حول سرطان الثدي التي قامت بها جمعيتنا خلال شهر أكتوبر، والتي تذكر بالطابع الاستعجالي للتعاون في مجال مكافحة سرطان الثدي والنهوض بالوعي الواضح بهذه المعضلة الصحية. معا، لدينا القدرة على العمل كمحفز للتغيير العميق، عبر تحسيس جميع النساء بأهمية التشخيص المبكر لسرطان الثدي، وكذلك من خلال توفير الدعم القوي لجميع الأشخاص الشجعان الذين يواجهون المرض».
من خلال الاشتراك مع خبراء الصحة والهيئات المخصصة، تذهب كيونت إلى أبعد من مجرد التحسيس لتقدم دعما نشيطا للمجهودات من أجل توفير إمكانيات التشخيص والعناية التي تكون في نفس الوقت اقتصادية وفي المتناول.
من جهة أخرى، تشجع كيونت بنشاط أهمية اعتماد مقاربة شمولية للرفاهية، والتي تضع في الواجهة أثر أسلوب عيش صحي، وتغذية متوازنة، نشاط بدني منتظم كسبيل للحد من مخاطر سرطان الثدي.

شاهد أيضاً

وزارة السياحة تركز جهودها على ثلاث أولويات أساسية لقطاعاتها تشمل تسريع وتيرة النمو والتشغيل وتنافسية الفاعلين

أعلنت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني عن مواصلة قطاع السياحة نموه في بداية …