أخبار عاجلة

إلغاء هيمنة الدولار ليس فقط تحديا جيوسياسيا

على مدى العقد الماضي، سعت العديد من البلدان خصوصا الأسواق الناشئة ، إلى تقليل اعتمادها على الدولار الأمريكي في معاملات الدفع العالمية. إن بعض المساعي الرامية إلى إلغاء “الدولرة” تأتي كرد فعل على التجاوزات الملحوظة للقوة المالية الأمريكية ــ وخاصة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا واستجابة مجموعة السبع للعقوبات. ومع ذلك، هذا ليس سوى جزء من القصة.

إن الشركات الخاصة في جميع أنحاء العالم هي صانع القرار النهائي فيما يتعلق بالاستخدام الدولي للدولار، وهي تستجيب للحوافز التي تواجهها، أي الوصول إلى التمويل بالدولار وتكاليفه. وللمرة الأولى منذ ما يقرب من عشرين عاما، أصبح إجراء الاقتراض القصير الأجل بالرنمينبي بدلا من الدولار أرخص كثيرا. وبعبارة أخرى، فإن جزءًا من اتجاه إلغاء الدولرة لا يحركه الجغرافيا السياسية فحسب، بل أيضًا الفوارق في أسعار الفائدة.

إن التقلبات في هيمنة الدولار العالمية ليست ظاهرة حديثة. كأصل احتياطي، على سبيل المثال، كان الدولار يشكل ما يقرب من 80٪ من الاحتياطيات العالمية في عام 1970. وبحلول عام 1980، انخفض هذا الرقم إلى أقل من 58٪. ثم انخفض إلى 47% في عام 1990. وتعافى الدولار إلى حوالي 71% من الاحتياطيات العالمية في عام 1999، على الرغم من أنه انخفض منذ ذلك الحين تدريجياً إلى 59% في عام 2020 – ليس لصالح أي عملة بديلة، ولكن لصالح عدد من العملات الأصغر بما في ذلك اليوان.

ويجب النظر إلى الاتجاهات الحالية في التخلص من الدولار في المدفوعات العالمية في هذا السياق التاريخي. ورغم أن هذا اتجاه مهم يتعين على صناع السياسات أن يراقبوه، نظرا لمحركاته الأساسية، فيتعين عليهم أن يحرصوا على عدم إرجاع كل الدوافع إلى التوترات الجيوسياسية، مما قد يؤدي إلى استنتاجات سياسية خاطئة.

قصة إلغاء الدولار حتى الآن

ولم يكن الإحجام عن استخدام الدولار مدفوعاً بصعود عملة منافسة مثل الرنمينبي، بل كان الأمر الأكثر أهمية هو الاتجاه المتنامي لاستخدام العملات المحلية في المدفوعات الثنائية عبر الحدود. ومع ذلك، وبسبب البصمة الكبيرة للصين في التجارة والاستثمار الدوليين، استحوذ استخدام الرنمينبي في المعاملات الدولية على اهتمام متزايد باعتباره المنافس الرئيسي للدولار، في أعقاب عدد متزايد بسرعة من ترتيبات الدفع الثنائية عبر الحدود.

شاهد أيضاً

أكثر من 400 عارض عالمي سيشاركون في النسخة الـ9 للمعرض الدولي للنسيج والجلد والإكسسوارات بالدار البيضاء

أجمع منظمو معرض “موروكو فايشن ستايل آند تكس” أنهم مجندون من أجل جعل قطاع النسيج …