أخبار عاجلة

مصنع رونو في ساندوفيل يستعد لإنتاج الشاحنات الكهربائية المبتكرة: استثمارات جديدة وخطة توظيف طموحة

أعلنت مجموعة رونو، اليوم الأربعاء 03 أبريل 2024، عن تخصيص مصنع ساندوفيل بفرنسا لإنتاج الجيل الثوري من الشاحنات الكهربائية لشركة Flexis SAS (المشروع المشترك بين مجموعة رونو ومجموعة فولفو ومجموعة CMA CGM).
وفي بلاغ لها توصل موقع “المستقبل24” بنسخة منه، كشفت مجموعة رونو أنه في هذه المناسبة، استقبل لوكا دي ميو، الرئيس التنفيذي لمجموعة رونو، وتييري شارفيه، مدير الصناعة والجودة في مجموعة رونو، على الموقع النورماندي برونو لو مير، وزير الاقتصاد والمالية والسيادة الصناعية والرقمية، وإدوارد فيليب، عمدة لوهافر ورئيس الجماعة الحضرية في لوهافر سين ميتروبول. وقام الوزير والعمدة بزيارة العمال على طول خط التجميع، حيث قدما لهم التحية وأشادا بالتطور الصناعي الجديد في فرنسا وبتوظيف 550 شخصًا خلال الأعوام الأربعة القادمة.
وقال تييري شارفيه، مدير الصناعة والجودة في مجموعة رونو: “إن تخصيص هذا المشروع الجديد يعكس الخبرة والتزام الرجال والنساء في المصنع. إن إنتاج هذا الجيل من الشاحنات الكهربائية – الذي يعتبر ثوريًا من حيث التصميم وسيحدث تحولًا في اللوجستيات المستقبلية – يفتح صفحة جديدة هنا في ساندوفيل. إنه بالنسبة لنا فخر وتحدي نعتز به على هذا الموقع التاريخي، مع التطلع إلى البقاء كمرجعية في القطاع”.
وذكر البلاغ أنه بفضل خبرتها ومهاراتها المكتسبة في إنتاج الشاحنات الخفيفة على مدى 10 سنوات، تم اختيار مصنع ساندوفيل لتحقيق هذا الاستثمار الجديد، الذي سيبدأ في الإنتاج بحلول عام 2026. وتكمل هذه القرارات البنية التحتية الصناعية لمجموعة رينو في مجال الشاحنات الخفيفة في فرنسا، والتي تضم ثلاثة مصانع: موبيج (كانجو)، ساندوفيل (ترافيك)، وباتيلي (ماستر).
وأشار البلاغ إلى أنه تم الإعلان أيضًا عن خطة لتعزيز النشاط الصناعي وتوظيف 550 شخصًا على مدى الأعوام الأربعة القادمة، وهذه الإضافات تأتي إلى جانب 1000 توظيف تم إجراؤها بالفعل بين عامي 2014 و 2023. ويستفيد المصنع من خطة تدريب طموحة بأكثر من 21،400 ساعة تدريب في عام 2023، مما يعادل ما يقرب من 18 ساعة لكل شخص.
وأشار المصدر ذاته إلى أن المصنع يسارع في تحوله الرقمي والتزامه بتحقيق أثر بيئي صافي صفري بحلول عام 2030. حيث يستفيد الموقع من نظام رقمي يُسمى “اتصال مصنع ساندوفيل”، والذي يُشكل قلب العمليات الصناعية ويستخدم البيانات التشغيلية بشكل مستمر لتحسين سلسلة القيمة: من إدارة الموردين إلى الإنتاج وصولاً إلى توصيل المنتجات للعملاء. هذه الأداة الجديدة لإدارة مختلف مكونات أداء المصنع (الجودة، التكاليف، المواعيد، استهلاك الطاقة، إلخ) تعزز استجابة الفرق وتعزز التميز اليومي.
وفيما يتعلق بالتحول البيئي، أفاد البلاغ أنه تم تحسين عملية التصنيع بأكملها لتحقيق الهدف المحدد لعام 2030، وذلك من خلال تحقيق بصمة “صفر صافي كربون”.
وأضاف البلاغ أنه من خلال النظام البيئي الرقمي المسمى “Sandouville Plant Connect”، في قلب ورش العمل الخاصة به، يستخدم الموقع الحد الأقصى من البيانات التشغيلية، التي يتم تحديثها في الوقت الفعلي، لتحسين سلسلة القيمة: بدءًا من إدارة الموردين، مرورًا بالإنتاج وحتى لتسليمها للعملاء. تعمل هذه الأداة الجديدة لإدارة المكونات المختلفة لأداء المصنع (الجودة، والتكاليف، والمواعيد النهائية، واستهلاك الطاقة، وما إلى ذلك) على تعزيز استجابة الفريق والتميز اليومي.
ومن ناحية إزالة الكربون، تم تحسين عملية التصنيع بأكملها لتحقيق هدف عام 2030. ومن بين هذه الإجراءات، ستعمل عملية طلاء حديثة جديدة على تقليل استهلاك الموارد والطاقة بنسبة 30٪. كما تم تجهيز المصنع بـ 40 هكتارًا من الألواح الكهروضوئية.

 

 

شاهد أيضاً

الإمارات للشحن الجوي تطلب شراء 5 طائرات شحن جديدة

أعلنت الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن التابعة لأكبر ناقلة جوية دولية في العالم، عن طلبية …