أخبار عاجلة

جنيف: بصفته ممثلا للمدرسة المشيشية الشاذلية.. الأستاذ نبيل بركة يحاضر بمقر الأمم المتحدة في اليوم العالمي للضمير الإنساني

تزامنا مع احتفاء منظمة الأمم المتحدة بمقرها “جنيف” تم الاحتفاء باليوم العالمي للضمير الإنساني الجمعة 05 أبريل 2024، وقد تم خلال هذه المناسبة التي يشارك فيها جمع كبير من رجال الدين والفكر والسياسة ومختلف الهيئات والمنظمات الإنسانية تدارس أهم القضايا الكبرى التي يعيشها العالم المعاصر.
وقد وجهت إلى الأستاذ نبيل بركة دعوة للمشاركة لتمثيل المدرسة المشيشية الشاذلية في هذا المحفل الدولي ونظرا لإسهاماته المتعددة في نشر قيم الوسطية والاعتدال التي يتمسك بها المغرب تحت التوجيهات السامية لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، والتي أضحت اليوم منارة للفكر السليم المبني على دعائم المشترك والموحد الإنساني في عالم يعرف تصاعدا خطيرا لخطاب التعصب والعنف المفضي إلى الحروب والنزاعات في مناطق مختلفة من العالم.
مشاركة الأستاذ نبيل بركة ارتكزت على إظهار معالم الفكر الصوفي المشيشي الشاذلي ذو الأصل الممتد من القطب مولانا عبد السلام ابن مشيش إلى تلميذه أبي الحسن الشاذلي الذي أصبحت طريقته اليوم طريقة صوفية كونية تعمل على تهذيب النفس البشرية والركون إلى فضائل وأخلاق جوهرها المحبة والسلم والتآخي بين الإنسان ونبذ كل أشكال التطرف دون إفراط أو تفريط، مشيرا أن مقام القطب العارف الشيخ مولانا عبد السلام ابن مشيش لا يفتر فيه ذكر الله ورفع أكف الدعاء مع البشرية جمعاء بالخير والسلم والتراحم، وبما أن المناسبة تزامنت مع إحياء ليلة القدر المباركة التي يجتمع فيها الزوار والمريدين من مختلف المناطق، فقد أوصى المحاضر أن تكثف فيها الأذكار والأدعية مع كافة الخلائق.

وأظهر ممثل المشيشية الشاذلية في مداخلته، ملامح النموذج المغربي في تأطير الخطاب والفكر الديني بنسق يدعو إلى الانفتاح واحترام الآخر، مؤكدا على أن الفطرة السليمة للروح البشرية جبلت على الخير والمحبة قبل أن تتعلق بها ظواهر أفسدت لب الإنسان وأبعدته عن تحمله لمسؤولية الإعمار في الأرض، مبينا على أن مفهوم الإعمار لا يقتصر على البنيان والتشييد، بل يدعو إلى إعمار وبناء وتشييد الروح الإنسانية بمبادئ وقيم أساسها “يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا”.
كما أشار المحاضر خلال هذه المناسبة أن الضمير الإنساني، اليوم، في حاجة ماسة إلى وقفة إنسانية مشتركة بعيدا عن المؤثرات التاريخية التي طبعت بطابع نزاعي، وأن العالم، اليوم، محتاج إلى نبذ كل مظاهر العنف والتطرف والعصبية الدينية والمطامح السياسية، والتوجه بقلب سليم إلى بناء فضاءات جديدة مبنية على السلم والتعايش صونا للنفس البشرية جمعاء، وهو ذات المنهج الحكيم الذي تبنته المملكة المغربية الشريفة في العهد الزاهر لمولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين.
واختتمت المداخلة التي حضرها المئات من العلماء والأكاديميين والهيئات وأصحاب المعتقدات المختلفة برفع الدعوات إلى العلي القدير أن يخفف عن البشرية جمعاء آفة الحروب والنزاعات بمختلف الأقاليم، كما تم إقامة دقيقة الصمت والدعاء بأن يعم السلم والأمان في مناطق النزاع خاصة بين فلسطين وإسرائيل وبين روسيا وأوكرانيا وباقي مناطق النزاع.
ومن بين الأسماء الوازنة التي حضرت الاحتفاء السيد Moshe Garellick Rabin représentant la kabal و Sofia trivil représentant le bouddhisme، و السيدة Guila kessous ambassadeur Unesco، و عمدة جنيف السيد Alfonso Gomez، وعدة شخصيات أخرى سبق لها وأن قدمت في زيارة روحية لمقام القطب مولانا عبد السلام ابن مشيش، وأشادت خلال هذه المناسبة بالفكر المشيشي الشاذلي الصوفي ذو المشرب الروحي.
تجدر الإشارة في ذات السياق أن الأستاذ نبيل بركة قد حاضر في مناسبات مختلفة داخل أرض المغرب وخارجه ممثلا للنموذج المغربي ولفكر المشيشية الشاذلية، وعلى رأس هذه المشاركة ترؤسه للمنتدى المشيشي الشاذلي سنة 2008 من جبل العلم إلى العالم الذي أقيم تحت تشريف ورعاية ورضا مولوي سامي من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

شاهد أيضاً

في فصل الصيف: طيران الإمارات تتيح للعائلات السفر بـ”تميز دائم”

كشفت طيران الإمارات عن ذروة كبيرة في معدلات حركة السفر بداية شهر يوليو الجاري، مع …