أخبار عاجلة

أيام “أكري كربون”: تعبئة شاملة من أجل الانتقال نحو صناعة غذائية خالية من الكربون بالمغرب

شهدت أيام “أكري كربون”، وهي تظاهرة مرجعية تتمحور حول التقليل من انبعاثات الكربون بقطاع الصناعة الغذائية واحتجاز الكربون من خلال الزراعة، مشاركة مايزيد عن مئتي مشارك، منهم 32 من المحاضرين الدوليين المرموقين، والذين تقاسموا تجاربهم وخبراتهم في مجال التقليل من انبعاث غازات الدفيئة في مجال الصناعة الغذائية.


وبمناسبة هذا الحدث، الذي نظمته جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P)، من خلال مركز التميز أغريتيك، وبالشراكة مع منظمة العمل الدولية (OIT) من خلال مشروع “بروأغرو المغرب”، قامت خمس مقاولات صاعدة بتقديم حلولها المبدعة من أجل صناعة غذائية خالية من الكربون. كما تميز هذا الملتقى بحضور عشرين مشاركا يمثلون الفوج الأول للشهادة التنفيذية حول إزالة الكربون من الصناعة الغذائية واحتجاز الكربون من خلال الزراعة، ما يبرز الالتزام المتزايد بدعم الممارسات الفلاحية المستدامة والتي تحترم المناخ.
وقد شكلت الندوة الدولية حول إزالة الكربون من الصناعة الغذائية واحتجاز الكربون من خلال الزراعة، فرصة للمشاركين للنقاش حول التحديات والفرص المرتبطة بالتقليل من انبعاثات غازات الدفيئة في الصناعة الغذائية. كما قام باحثون بارزون بعرض آخر ما توصلوا له في مجال التكنولوجيات الناشئة والهادفة إلى الرفع من الإنتاج الغذائي ذي البصمة الكربونية المنخفضة وتشجيع احتجاز الكربون على مستوى الأراضي الزراعية. من جهة أخرى، قام محاضرون مرموقون بمناقشة السياسات والاستراتيجيات الأساسية من أجل دعم تبني ممارسات فلاحية مستدامة، ما يسهم بالتالي في الوصول للهدف المنشود وهو تحقيق الحياد الكربوني.
وفي هذا السياق، قال فيصل سحباوي، مدير مركز التميز أغريتيك، “أننا فخورون بالزخم الذي حظيت به النسخة الثانية من أيام أكري كربون، علاوة على الاهتمام الكبير بها، سواء من جانب الفاعلين المحليين في قطاع الفلاحة والصناعة الغذائية أو من لدن شريحة واسعة من العلماء والخبراء المرموقين والذين شدت انتباههم التعبئة الاستثنائية بالمملكة حول الصناعة الغذائية الخالية من الكربون وكذا زراعة الكربون”.
ومن جانبه، قال جيل كولس، ممثل منظمة العمل الدولية، إن “أيام أكري كربون تعد فرصة للنقاش حول تطور التشريعات والحواجز الجمركية”، معتبرا أن هناك تشريعات وضرائب جديدة على مستوى بعض أسواق التصدير، وبشكل خاص السوق الأوروبي الذي تبنى اتفاقا أخضر جديدا والذي يهدف على الخصوص إلى تشجيع تسويق المنتجات الخضراء على مستوى أسواقه.
واستطرد قائلا إن “إنتاج منتجات خضراء يعني القدرة على المنافسة على مستوى الأسواق الخارجية من خلال تخفيض الحواجز الجمركية وغير الجمركية التي يفرضها المستوردون”.
بالإضافة إلى ذلك، شكلت أيام أكري كربون فرصة لتقديم شهادات ملهمة لمقاولات مغربية في قطاع الصناعة الغذائية والتي تعد رائدة في مجال العمل على إزالة الكربون، والتي تعمل على تعبيد الطريق نحو صناعة غذائية تحترم المناخ. من جانب آخر، حظي تقديم برنامج « Farming Innovation »- نسخة الزراعة الكربونية باهتمام كبير، وهو ما يسلط الضوء على المقاولات الصاعدة والمبادرات الخلاقة التي تساهم بشكل فعال في إزالة الكربون من الصناعة الغذائية واحتجاز الكربون من خلال ممارسات زراعية رائدة.

شاهد أيضاً

محمد خليفة يكتب: الدعاوى القضائية والحصانة المطلقة

محمد خليفة (*) لا جدال في أن أمم الأرض تعيش في لجج القلق والهول وغياب …